lunes, 3 de agosto de 2015

No pagar el Zakat



No pagar el Zakat


Allah el Altísimo, dice: وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَّهُم بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {Que no crean quienes se muestran avaros del favor recibido de Allah que eso es bueno para ellos. Al contrario, es malo. El día de la Resurrección llevarán a modo de collar el objeto de su avaricia. La herencia de los cielos y de la tierra pertenece a Allah. Allah está bien informado de lo que hacéis.} (AI-Imran:180).

El Corán también dice: وَوَيْلٌ لِّلْمُشْرِكِي الَّذِينَ لاَ يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ{Y ¡Ay de los asociadores,que no dan el azaque y niegan la otra vida!} (Fussilat: 6-7).

Allah el Todopoderoso, declara: وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ  يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ {A quienes atesoran oro y plata y no lo gastan por la causa de Allah, anúnciales un castigo doloroso,el día que esos metales se pongan candentes en el fuego de la gehena y sus frentes, costados y espaldas sean marcados con ellos: «Esto es lo que atesorabais para vosotros. ¡Gustad, pues, lo que atesorabais!»} (Al-Tawbah: 34-35).

El Profeta صلى الله عليه وسلم dijo: "Una persona rica que tenga oro y plata, pero no pague el Zakat exigible del mismo, (debería saber que) el oro y la plata se fundirán en el Día del Juicio y se convertirán en losas candentes por el fuego del infierno, éstas le marcarán en sus costados, frente y espalda, cuando estas placas se enfríen, se volverán a calentar de nuevo en el horno del infierno, la marca se mantendrá durante todo el día, cuya duración (de día) será igual al cincuenta mil años, y una vez que cada caso de toda la gente quede decidido se les mostrará su camino ya sea al infierno o al paraíso. " Reportado por Muslim, Ahmad An-Nisa’i.

Se relató que el Mensajero de Allah صلى الله عليه وسلم dijo: "Hay tres personas que entrarán en el fuego: Un gobernante opresor, una persona rica que no pagaba el derecho de Allah de su riqueza y un pobre orgulloso.“ Parte de un hadiz reportado por AI-Hakim, Ibn Hibban y Ahmad.

Ibn 'Abbas رضي الله عنه dijo: “Aquel que tenga bienes suficientes para hacer la peregrinación o para pagar el Zakat pero él no lo haga pedirá a Allah regresar (a este mundo) al morir." Alguien contestó: "Ibn 'Abbas, tema a Allah, nadie pide regresar salvo los incrédulos.” Entonces Ibn Abbas رضي الله عنه leyó el dicho de Allah, وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ {Gastad de lo que os hemos proveído, antes de que la muerte venga a uno de vosotros y éste diga: «¡Señor! ¿Por qué no me das algo más de tiempo, para que dé limosna y sea de los justos?».} (Al-Munafiqun:10)

No hay Zakat para la joyería de (oro o plata) que es para uso lícito, pero si está preparado para usos de alquiler o como artículo de adquisición entonces el Zakat es obligatorio. 

El Zakat también es obligatorio para el comercio.

Abu Hurairah رضي الله عنه relató que el Profeta صلى الله عليه وسلم dijo: “Aquel que se hizo rico por Allah y no paga el Zakat de su riqueza tendrá una serpiente venenosa masculina con dos manchas negras encima de sus ojos. La serpiente rodeará su cuello, morderá sus mejillas y dirá: "Yo soy tu tesoro” para después recitar el siguiente verso: وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَّهُم بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {Que no crean quienes se muestran avaros del favor recibido de Allah que eso es bueno para ellos. Al contrario, es malo. El día de la Resurrección llevarán a modo de collar el objeto de su avaricia. La herencia de los cielos y de la tierra pertenece a Allah. Allah está bien informado de lo que hacéis.} (AI-Imran:180).Reportado por al’Bujari.

En su comentario sobre el dicho de Allah:

يَوْمَ يُحْمَى عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَى بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنُوبُهُمْوَظُهُورُهُمْ هَذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنفُسِكُمْ فَذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ{el día que esos metales se pongan candentes en el fuego de la gehena y sus frentes, costados y espaldas sean marcados con ellos: «Esto es lo que atesorabais para vosotros. ¡Gustad, pues, lo que atesorabais!»} (Al-Tawbah: 35) Ibn Mas'ud رضي الله عنه dijo: “El dirham y el dinar no se le colocarán en su piel colectivamente se hará por separado y le cubrirá totalmente.” 

Se relató que el Mensajero de Allah صلى الله عليه وسلم dijo: "Cinco (acciones) implican cinco (castigos)" Ellos preguntaron: "¿Qué quiere decir?" Él dijo: "Cada vez que algunas personas rompan un pacto, Allah acercará a sus enemigos para atacarlos. Si ellos gobiernan con otra ley que no sea la de Allah, serán plagados con la pobreza. Si la indecencia (adulterio) prevalece, habrá más muertes. Si dan a la baja o con una medida inferior se verán privados de labranza y sufrirán años estériles, si no pagan el Zakat, no habrá lluvia.“ Reportado por Abu Dawud y Ahmad.

Muhammad Ibn Yusuf Al-Feriabi dijo: "Una vez salí acompañado de un grupo de mis amigos a visitar a Abu Sann’an رحمه الله. Cuando entramos en su casa y nos sentamos un rato él dijo: "Vayamos a visitar a un vecino cuyo hermano ha muerto recientemente para consolarlo.”  Entonces, fuimos todos al hombre, pero lo encontramos lamentándose e impaciente por la muerte de su hermano. En consecuencia, hemos tratado de consolarlo, pero no servía de nada. Le amonestamos con que la muerte es un fin inevitable. Entonces, contestó: lo sé, acabo de llorar no por la muerte de mi hermano sino por la morada y tortura en la que se encuentra. Nos preguntamos: “¿acaso Allah te permite saber lo oculto?”, él dijo: "Por supuesto que no, pero cuando lo enterré, la gente se fue y me senté en su tumba. Mientras tanto, escuché un sonido de angustia, oí a alguien llorando: "Ellos me dejaron solo para sufrir esta tortura. Yo rezaba y ayunaba".Entonces lloré y por lástima comencé a levantar su tumba para verlo. La tumba estaba llena de fuego y me percaté de un círculo de fuego alrededor de su cuello. Por rahma extendí mi brazo para liberar tal círculo de fuego. Tan pronto como extendí mi mano mis dedos se quemaron. Entonces, el hombre nos mostró su mano quemada. Continuó diciendo: Eché de nuevo tierra sobre él y me marché. Por lo tanto, ¿cómo puedo estar tranquilo después de haber visto cómo está?". Nosotros, entonces, preguntamos, "¿Qué pudo hacer su hermano en este mundo?” Él respondió. “No pagaba el Zakat.” Dijimos: "Esto está de acuerdo con el dicho de Allah: وَلاَ يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَبْخَلُونَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ هُوَ خَيْراً لَّهُم بَلْ هُوَ شَرٌّ لَّهُمْ سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخِلُوا بِهِ يَوْمَ القِيَامَةِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {Que no crean quienes se muestran avaros del favor recibido de Allah que eso es bueno para ellos. Al contrario, es malo. El día de la Resurrección llevarán a modo de collar el objeto de su avaricia. La herencia de los cielos y de la tierra pertenece a Allah. Allah está bien informado de lo que hacéis.} (Al-Imran:180). Su hermano, por lo tanto, está siendo torturado por adelantado en su tumba hasta el Día del Juicio". Después, nos fuimos donde Abu Dhar رضي الله عنه, compañero del Profeta y le contamos la historia de este hombre. También le dijimos: "Cuando un judío o un cristiano fallecen, no nos damos cuenta de que ellos sufran de esa manera”, él contestó: "Ellos están, sin duda, en el fuego del infierno. Allah sólo les muestra esto a los musulmanes para que aprendan la lección".

Allah, el Altísimo, dice: قَدْ جَاءَكُم بَصَائِرُ مِن رَّبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَاوَمَا أنَا عَلَيْكُم بِحَفِيظٍ {Habéis recibido intuiciones de vuestro Señor. Quien ve claro, ve en beneficio propio. Quien está ciego, lo está en detrimento propio. Yo no soy vuestro custodio.} (AI-An'am:104)

Fuente: Pecados mayores por el Imam adh-Dhahabi رحمه الله pg.34-38.

منع الزكاة
الكبيرة الخامسة : منع الزكاة

قال الله تعالى : لا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيراً لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة
و قال الله تعالى : و ويل للمشركين * الذين لا يؤتون الزكاة فسماهم المشركين و قال الله تعالى : و الذين يكنزون الذهب و الفضة و لا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم * يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون
و ثبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم أنه قال : ما من صاحب ذهب و لا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار ، فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جبينه و جنبيه و ظهره كلما بردت أعيدت له في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي الله بين الناس ، فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار قيل يا رسول الله فالإبل ؟ قال : و لا صاحب إبل لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلاً واحداً تطؤه بأخفافها و تعضه بأفواهها ، كلما مر عليه أولها رد عليه آخرها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي الله بين الناس فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار قيل : يا رسول الله فالبقر و الغنم ؟ قال : و لا صاحب بقر و لا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر ليس فيها عقصاء و لا جلحاء و لا عضباء تنطحه بقرونها و تطؤه بأظلافها كلما مر عليه أولاها رد عليه أخرها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي الله بين الناس ، فيرى سبيله إما إلى الجنة و إما إلى النار
و قال صلى الله عليه و سلم : أول ثلاثة يدخلون النار ـ أمير مسلط ، و ذو ثروة من مال لا يؤدي حق الله تعالى من ماله ، و فقير فخور
و عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : من كان له مال يبلغه حج بيت الله تعالى و لم يحج أو تجب فيه الزكاة و لم يزك سأل الرجعة عند الموت ، فقال له رجل : اتق الله يا ابن عباس فإنما يسأل الرجعة الكفار فقال ابن عباس : سأتلوا عليك بذلك قرآناً ، قال الله تعالى : و أنفقوا من ما رزقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق
أي أؤدي الزكاة و أكن من الصالحين أي أحج قيل له : فما يوجب الزكاة ؟ قال : إذا بلغ المال مائتي درهم وجبت فيه الزكاة ، قيل فما يوجب الحج ؟ قال : الزاد و الرحلة
و لا تجب الزكاة في الحلي المباح إذا كان معداً للإستعمال ، فإن كان معداً للقنية أو الكراء و جبت فيه الزكاة و تجب في قيمة عروض التجارة ، و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مثل له يوم القيامة شجاعاً أقرع له زبيبتان يطوقه يوم القيامة فيأخذ بلهزميته ـ أي بشدقيه ـ فيقول : أنا مالك ، أنا كنزك ثم تلا هذه الآية :
و لا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيراً لهم بل هو شر لهم ، سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة أخرجه البخاري
و عن ابن مسعود رضي الله عنه في قول الله تعالى في ما نعي الزكاة : يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم قال : لا يوضع دينار على دينار و لا درهم على درهم و لكن يوسع جلدة حتى يوضع كل دينار و درهم على حدته
فإن قيل : لم خص الجباه و الجنوب و الظهور بالكي ؟ قيل : لأن الغني البخيل إذا رأى الفقير عبس وجهه و زوى ما بين عينيه و أعرض بجنبه ، فإذا قرب منه ولي بظهره فعوقب بكي هذه الأعضاء ليكون الجزاء من جنس العمل
و قال صلى الله عليه و سلم : خمس بخمس ، قالوا : يا رسول الله و ما خمس بخمس ؟ قال : ما نقض قوم العهد إلا سلط الله عليهم عدوهم ، و ما حكموا بغير ما أنزل الله إلا فشا فيهم الفقر ، و ما ظهرت فيهم الفاحشة إلا فشا فيهم الموت ، و لا طففوا المكيال و الميزان إلا منعوا النبات و أخذوا بالسنين ، و لا منعوا الزكاة إلا حبس عنهم القطر
موعظة : قل للذين شغلهم في الدنيا غرورهم إنما في غد ثبورهم ما نفعهم ما جمعوا إذا جاء محذورهم يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم فكيف غابت عن قلوبهم و عقولهم يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم أخذ المال إلى دار ضرب العقاب فجعل في بودقة ليحمي ليقوي العذاب فصفح صفائح كي يعم الكي الإهاب ، ثم جيء بمن عن الهدى قد غاب يسعى إلى مكان لا مع قوم يسعى نورهم ثم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم إذا لقيهم الفقير لقي الأذى فإن طلب منهم شيئاً طار منهم لهب الغضب كالجذا فإن لطفوا به قالوا أعنتكم ذا و سؤال هذا لذا و لو شاء ربك لأغنى المحتاج و أعوز ذا و نسوا حكمة الخالق في غنى ذا و فقر ذا واعجبا كم يلقاهم من غم إذا ضمتهم قبورهم يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم سيأخذها الوارث منهم غير تعب و يسأل عنها الجامع من أين اكتسب ما اكتسب ألا إن الشوك له و للوارث الرطب أين حرص الجامعين ، أين عقولهم يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم لو رأيتهم في طبقات النار يتقلبون على جمرات الدرهم و الدينار و قد غلت اليمين مع اليسار لما بخلوا مع الإيسار لو رأيتهم في الجحيم يسقون من الحميم و قد ضج صبورهم ، يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم كم كانوا يوعظون في الدنيا و ما فيهم من يسمع كم خوفوا من عقاب الله و ما فيهم من يفزع كم أنبئوا بمنع الزكاة و ما فيهم من يدفع فكأنهم بالأموال و قد انقلبت شجاعاً أقرع فما هي عصا موسى و لا طورهم يوم يحمي عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم و جنوبهم و ظهورهم
( حكاية ) : روي عن محمد بن يوسف الفريابي قال : خرجت أنا و جماعة من أصحابي في زيارة أبي سنان رحمه الله ، فلما دخلنا عليه و جلسنا عنده قال : قوموا بنا نزور جاراً لنا مات أخوه و نعزيه فيه فقمنا معه و دخلنا على ذلك الرجل ، فوجدناه كثير البكاء و الجزع على أخيه ، فجلسنا نسليه و نعزيه و هو لا يقبل تسلية و لا تعزية ، فقلنا : أما تعلم أن الموت سبيل لا بد منه ! قال : بلى و لكن أبكي على ما أصبح و أمسى فيه أخي من العذاب ، فقلنا له : هل أطلعك الله على الغيب ؟ قال : لا و لكن لما دفنته و سويت التراب عليه و انصرف الناس جلست عند قبره ، إذ صوت من قبره يقول : آه أقعدوني وحيداً أقاسي العذاب ، قد كنت أصلي ، قد كنت أصوم قال : فأبكاني كلامه فنبشت عنه التراب لأنظر حاله ، و إذا القبر يشتعل عليه ناراً و في عنقه طوق من نار ، فحملتني شفقة الأخوة و مددت يدي لأرفع الطوق عن رقبته فاحترقت أصابعي و يدي ، ثم أخرج إلينا يده فإذا هي سوداء محترقة قال فرددت عليه التراب و انصرفت ، فكيف لا أبكي على حاله و أحزن عليه ؟ فقلنا : فما كان أخوك يعمل في الدنيا ؟ قال : كان لا يؤدي الزكاة من ماله ، قال فقلنا هذا تصديق قول الله تعالى :

و لا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله هو خيراً لهم بل هو شر لهم سيطوقون ما بخلوا به يوم القيامة
و أخوك عجل له العذاب في قبره إلى يوم القيامة قال : ثم خرجنا من عنده و أتينا أبا ذر صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم و ذكرنا له قصة الرجل ، و قلنا له : يموت اليهودي و النصراني و لا نرى فيهم ذلك ! فقال :أولئك لا شك أنهم في النار ، و إنما يريكم الله في أهل الإيمان لتعتبروا قال الله تعالى : من عمل صالحا فلنفسه ومن أساء فعليها وما ربك بظلام للعبيد
_________________

Traducido del Inglés al Castellano por: Hayat al’andalusia para www.islamentrehermanas.forumactif.com
Inglés: http://www.islamguiden.com/arkiv/majorsins.pdf
Castellano: http://zakatenelislam.blogspot.com/2015/08/no-pagar-el-zakat.html

No hay comentarios:

Publicar un comentario en la entrada